منتدى عشـاق الالــوان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
اهلا سهلا بيك معنا في منتدى عشــــــاق الالــــوان
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا مدينه القاهره والفسطاط تاريخ ومعالم 829894
ادارة المنتدي


القرآن الكريم كل ما يتعلق بالقرآن الكريم وعلومه ركن المراة وقسم المهارات اليدوية والتعليم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر
 

 مدينه القاهره والفسطاط تاريخ ومعالم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمدالعابد
نائب مدير عام
نائب مدير عام
محمدالعابد

ذكر
عـدد آلمساهمات : 634
السٌّـــــمعَـــــة : 0
تــــآريـــخ المِيــــــلاد : 24/05/1954
تاريخ التسجيل : 27/02/2014
المـــوقع : http://alyaseen770.ahlamontada.org/
المزاج المزاج : بخير والحمد لله رب العالمين

مدينه القاهره والفسطاط تاريخ ومعالم Empty
مُساهمةموضوع: مدينه القاهره والفسطاط تاريخ ومعالم   مدينه القاهره والفسطاط تاريخ ومعالم I_icon_minitimeالثلاثاء أبريل 08, 2014 9:05 pm

القاهرة

ينسب بناء
القاهرة إلى جوهر الصقلي ـ قائد الخليفة الفاطمي المعز لدين الله ـ الذي
فتح مصر، وأسس بها عاصمتها (القاهرة) قريبًا من مجموعة من المدن التي أسسها
حكام مصر السابقون بجوار المدينة الأم: الفسطاط. وقد أسست في سنة (358هـ/
968م). وهي قريبة من الفسطاط إذ لا تبعد عنها سوى ثلاثة أميال إلى الشمال
منها، وهي الآن عاصمة جمهورية مصر العربية وأكبر المدن العربية والإفريقية.
وكانت هناك عدة
دوافع لاختيار موقع القاهرة، منها: توسطها بين الوجهين القبلي والبحري،
وقربها من العواصم التاريخية لمصر، وتيسير الاتصال بينها وبين الشام
والحجاز وإفريقية ...إلخ.
ولعل الأحداث
الكثيرة المؤثرة التي مرت بها القاهرة منذ بنائها وحتى اليوم تشهد بحسن هذا
الاختيار، لما لعبته المدينة من دور تاريخي وحضاري بارز في العصور
الإسلامية والعصر الحديث.
يقول المفكر
الإسلامي واضع علم الاجتماع ابن خلدون عن القاهرة خلال القرن الثامن
الهجري: "من لم ير القاهرة لا يعرف عز الإسلام؛ فهي حاضرة الدنيا، وبستان
العالم، ومحشر الأمم، ومدرج الذر من البشر، وإيوان الإسلام، وكرسي الملك،
تلوح القصور والأواوين في وجوهه، وتزهو الخوانك والمدارس بآفاقه، وتضيء
البدور والكواكب من عليائه، قد مثل بشاطئ بحر النيل الجنة".
ومقولة المستشرق
"جاستون فييت" عن القاهرة تمثل شهادة منصفة في حقها إذ يقول: "إنها تحتل
مركزًا مرموقًا في تاريخ الفن؛ وذلك بفضل الأعمال العمرانية التي ازدهرت في
ربوعها ازدهارًا باهرًا، فالأبنية تقف بمثابة شهود تمنعنا من أن نقلل من
شأن تاريخ القاهرة فنرتكب إثم تزييفه". ويقول: " إن آلافًا من الأبنية
البيضاء المتداعية والآثار والجبانات، وعددًا لا يحصى من القباب والمآذن
الدقيقة المزركشة تتجه إلى السماء مرتفعة في كل مكان". وهذا "سنيور
دانجلور" يخبرنا بأن شوارع القاهرة في نهاية القرن الثامن الهجري وبداية
القرن التاسع الهجري كانت تزدحم بالمساجد، وتصعد في السماء في كل مكان مآذن
تزينها محفورات الأرابسك؛ وقد نُحت بدقة بالغة، ثم نجده يحصي عدد المساجد
في مدينة القاهرة حوالي اثني عشر ألف مسجد.

أهم المعالم والآثار:

والآثار الإسلامية بالقاهرة أكثر من أن تحصى في هذه السطور،
ولكنا نشير إلى أهمها: المساجد:
ـ جامع عمرو بن العاص:
 أنشأه القائد العظيم عمرو بن العاص رضي الله عنه سنة (21هـ).
ـ جامع أحمد بن طولون:
 أنشأه أحمد بن طولون في سنة (263هـ).
ـ قلعة صلاح الدين الأيوبي:
 بدأ البناء فيها سنة (572هـ/ 1179م).
ـ الجامع الأزهر:
أول جامع شُيد بالقاهرة عند بنائها، أنشأه جوهر الصقلي بأمر المعز لدين
الله العبيدي (الفاطمي) سنة (359هـ)،
وانتهى منه سنة (361هـ/972 م)
ـ المدرسة والقبة الصالحية:
 أنشأها الملك الصالح نجم الدين أيوب سنة (641هـ / 1243م).
ـ جامع الحاكم بأمر الله:
 أمر بإنشائه العزيز بالله سنة (380هـ/ 990م).
ـ المشهد الحسيني:
 أنشئ سنة (549هـ)؛ لدفن رأس سيدنا الحسين.
ـ جامع ابن قلاوون، وجامع السلطان برقوق، ومسجد الناصر حسن.
وإجمالاً فإن القاهرة كانت توصف من زمن بأنها
 (مدينة الألف مئذنة).
ومن معالم القاهرة أيضًا:
 القصور الملكية العائدة لأسرة محمد علي باشا الكبير،
 وأشهرها "قصر عابدين".
وأشهر متاحفها:
المتحف المصري الفرعوني، والمتحف القبطي،
والمتحف الإسلامي.
ـ بالإضافة إلى
كثير من المدارس، مثل:
 مدرسة السلطان حسن، مدرسة جوهر اللالا، مدرسة
قايتباي، مدرسة الناصر محمد بن قلاوون، مدرسة
وخانقاه الظاهر برقوق، مدرسة
تغري بردي، وغيرها الكثير.

الفسطاط
الموقع الجغرافي
ـ موقع الفسطاط
يمتاز بحصانةٍ طبيعيةٍ؛ إذْ تحميه التلال، ومن بينها هضبة المقطَّم من
الشرق والشمال، ويحميه من الغرب خندقٌ مائي طبيعي، وهو نهر النيل الذي كان
في الوقت نفسه يصل بين الشمال والجنوب.
سبب التسمية:
الفسطاط كلمةٌ
عربيةٌ كانت تطلق على المدينة ومجتمعها، وقد جاء في الحديث عن النبي - صلى
الله عليه وسلم - أنه قال: "عليكم بالجماعة، فإن يد الله على الفسطاط"؛ أي
مع المدينة التي بها مجتمع الناس.
تخطيط الفسطاط:
يَذكر
المقريزي أن موضع الفسطاط كان فضاءً ومزارعَ فيما بين النيل والجبل الشرقي
الذي يُعرف بجبل المقطم. وبعد أن وَضَعَ عمرو بن العاص - رضي الله عنه -
أساسَ جامِعِه سنة (21هـ / 642م) وَكَّل إلى أربعة من قواده تخطيطَ الأرض
حول الجامع إلى خطط، وإنزالَ كل قبيلة بخطتها، فأخذت كل قبيلة في بناء
مساكنها، وكانت بسيطة في عمارتها وتخطيطها، يتكون كل منها من طابق واحد،
وكانت تُبنى من اللَّبِن في أول الأمر، ثم أخذت في التقدم والرقي بالتدريج
حتى استُخدم الآجُرّ وبلاط الحجر الجيري، وأصبحت بعضالدور
تشتمل على أفنية بوسطها فسقياتٌ تَصل إليها المياه وتُصرف منها عن طريق
مجارٍ مبلطة، وحول هذه الأفنية أَرْوِقَةٌ وقاعات وغرف بعضها لسُكنى
الحريم، والبعض الآخر للاستقبال.

الفسطاط في التاريخ:

ـ بعد أن استقرت
الأمور وتم فتحُ مصر، بدأ عمرو بن العاص ـ رضي الله عنه ـ سنة (21هـ ـ
642م) في تأسيس مدينة لتكون عاصمة لمصر، هي الفسطاط التي تُعتبر بحق أصلَ
مدينة القاهرة، واختار عمرو بن العاص ـ رضي الله عنه ـ موقعَ حصن بابليون
ليبني الفسطاط، وأيًا ما كانت الظروف التي حَدَتْ بعمرو بن العاص ـ رضي
الله عنه ـ إلى أن يؤسس عند حصن بابليون عاصمة مصر الإسلامية، فإن هذا
الموقع الذي اختاره أثبت ببقائه موقعًا للعاصمة المصرية حتى اليوم توفيقَ
عمرو بن العاص - رضي الله عنه - في اختياره.
ـ ولقد استمرت
الفسطاط عاصمة للديار المصرية، ودارًا للإمارة ينزل بها أمراء مصر حتى
بُنيت العسكر سنة (133هـ / 751م) فنزل فيها أمراء مصر وسكنوها في العصر
العباسي، وفي عصر الطولونيين بنى أحمد بن طولون مدينة القطائع سنة (256هـ /
870م) وأقام فيها، وظلت إلى أن انتهى العصر الطولوني، فعاد أمراء مصر
يسكنون العسكر، إلى أن جاء جوهر الصقلي قائد جيوش المعز لدين الله الفاطمي
وشيد القاهرة، فأصبحت العاصمةَ، وأصبحت الفسطاط مسكنَ الرعية من المسلمين
المصريين وقتذاك.

من معالم الفسطاط:

ـ جامع عمرو بن العاص
 وهو أهم معالم الفسطاط الباقية إلى الآن، وهو أول وأقدم المساجد
الإسلامية في مصر، أنشأه الصحابي الجليل عمرو بن العاص - رضي الله عنه -
سنة (21هـ / 642م)، ويعرف هذا المسجد بعدة أسماء منها: "تاج الجوامع"،
و"الجامع العتيق". ويصفه المؤرخ "ابن دقماق" بقوله: "إمام المساجد، ومقدم
المعابد، قطب سماء الجوامع، ومطلع الأنوار اللوامع". ولهذا المسجد أهميته
الفنية والمعمارية؛ ذلك لأنه جَرَى عليه كثيرٌ من التعمير والتجديد على طول
التاريخ.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alyaseen770.ahlamontada.org/
الفلكي محمد
عضو شرف
عضو شرف
الفلكي محمد

فلسطين
ذكر
عـدد آلمساهمات : 2122
السٌّـــــمعَـــــة : 1
تــــآريـــخ المِيــــــلاد : 17/04/1961
تاريخ التسجيل : 21/12/2013
المـــوقع : منتدى الفلكي محمد

مدينه القاهره والفسطاط تاريخ ومعالم Empty
مُساهمةموضوع: رد: مدينه القاهره والفسطاط تاريخ ومعالم   مدينه القاهره والفسطاط تاريخ ومعالم I_icon_minitimeالأربعاء أبريل 09, 2014 12:13 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mhmd623.cinebb.com/
 
مدينه القاهره والفسطاط تاريخ ومعالم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشـاق الالــوان  :: منتدى عشاق الالوان الاجتماعية :: 
منتـدى السيـآآحة والسـفر
-
انتقل الى: